مرحبًا بك في : أي سؤال ؟ الناس تتصفح الإنترنت بحثاً لحل مشاكلهم ومعلومات واجابات لأسئلة من الحياة حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين أو المساهمة في الإجابة عن أسئلة المستخدمين

شركات التسويق الشبكي .. حرام ام حلال ؟ LocalAdclick و quest net

+3 تصويتات

هل هنالك فتوى عن هذه الشركات ؟

هل صحيح ان شركات التسويق الشبكي حرام ؟

وكذلك شركات مثل

quest net  , local ad click  , eke , ekeab , icarenet

سُئل May 20, 2013 في اسلاميات وفتاوي بواسطة gasim (2,570 نقاط)

3 إجابة

0 تصويتات
 
أفضل إجابة
السؤال: 

شركة تعمل في مجال التسويق الشبكي تسمى: لوكال اد كلك ـ وتقوم فكرة عمل الشركة على الدعاية والإعلان عبرالأنترنت، حيث لاحظت الشركات صاحبة الإعلانات عدم اهتمام الناس بمشاهدة الإعلانات عبر التلفزيون بالرغم من المبالغ الطائلة التي تدفعها للقنوات في بث الإعلانات, وأن المشاهدين يغتنمون أوقات الدعاية لإنجاز بعض أعمالهم أثناء متابعتهم، فجاءت فكرة هذه الشركة بأن عرضت على شركات الأعمال ضمان نسبة مشاهدة أعلى بكثير وبأسعار أقل تكلفة، وذلك بأن يكون هناك عائد للمشاهدين من مشاهدة الإعلانات مما نتج عنه إقبال شديد للمشاهدة، كيف تتم مشاهدة الإعلانات: تقوم الشركة بتأجير مكتب أو صفحة للمشاهد في موقعها مقابل مبلغ محدد لمدة سنة، ويزود المشاهد برقم سري بحيث لا يستطيع أن يدخل على صفحته أحد غيره, ثم تقوم الشركة بتوزيع الدعايات المتعاقدة مع أصحابها على المستأجرين ـ المشاهدين ـ بعدد محدد ومتساو لكل موقع ونظير ذلك يستلم المشاهد مبلغا محددا بعد التأكد من المشاهدة ويتم إرسال الدعايات يوم الإثنين من كل أسبوع ويجب عليك مشاهدتها قبل يوم الإثنين الذى يليه وفي حالة عدم مشاهدتها في الفترة المحددة فلن يحسب لك أي أجر، كذلك يطلب منك إدخال كود بعد نهاية الدعاية للتأكد من مشاهدة الدعاية وبالتالي تحقيق الغرض المطلوب بضمان نسبة مشاهدة عالية، علما بأن هذه الدعايات عادية وهي نفس الدعايات التي تبث في القنوات، ولا يشترط في هذه الشركة كما في شركات التسويق الشبكي السابقة إحضار أشخاص للاشتراك حتى تضمن أن يكون لك عائد، علما بأن كل من يشترك ويشاهد الإعلانات سوف يحصل على الأجر المحدد لكل دعاية، أما في حالة إحضار أشخاص واشتراكهم تستحق عمولة على ذلك من الشركة، وهذه العمولة تعطيها الشركة ليست للشخص المباشر فقط، وإنما تشمل أحيانا أشخاصا آخرين ممن يتصل به من فوقه في التسلسل الشبكي شريطة استيفاء بعض التوازنات التي تشترطها الشركة في ذلك.

الجواب: 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فصورة المعاملة الواردة في السؤال لا تجوز؛ لأن من شروط صحة الإجارة أن تكون على منفعة شرعية معتبرة، وهذا الشرط غير متوفر في مثل هذه الحالة؛ لأن الأجرة كانت على مجرد الدخول على تلك المواقع، وليست هي بالمنفعة المعتبرة شرعا، ثم إن السائل دفع مبلغاً معينا – ألفي ريال سعودي – ليؤجر نفس لها نظير أجر معلوم؛ فهذه الصورة مشتملة على عقدي إجارة وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة. رواه الترمذي والنسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
ثم إن من شرط صحة عقد الإجارة أن تكون الأجرة معلومة، وهذا الشرط مفقود لأنها ليست إلا نسبة من مبلغ قد يقل أو يكثر حسب اختيار المشترك؛ فالغرر والجهالة حاصلان، وتكون هذه المعاملة داخلة في عموم قوله تعالى {ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل} إذ الباطل كلمة جامعة يدخل تحتها الجهالة والغرر والربا والقمار ونحوها.
وأما حكم الإعلانات عموماً – قراءة وتصفحاً ونشراً – فإنه يعود إلى مضمونها؛ فإذا كان مضمون الإعلان مباحاً شرعاً، وليس فيه مخالفة شرعية – كصور النساء المتبرجات أو الموسيقى - وكان عقد الإجارة المبرم بين الجهة المعلِنة والجهة المعلَن فيها خالياً من المخالفات كالجهالة والغرر فحكمها العام الإباحة، والله تعالى أعلم.

http://www.meshkat.net/content/26577

 

تم الإجابة عليه May 23, 2013 بواسطة حسن عادل (1,810 نقاط)
selected May 23, 2013 بواسطة gasim
0 تصويتات
السؤال: 

شركة تعمل في مجال التسويق الشبكي تسمى: لوكال اد كلك ـ وتقوم فكرة عمل الشركة على الدعاية والإعلان عبرالأنترنت، حيث لاحظت الشركات صاحبة الإعلانات عدم اهتمام الناس بمشاهدة الإعلانات عبر التلفزيون بالرغم من المبالغ الطائلة التي تدفعها للقنوات في بث الإعلانات, وأن المشاهدين يغتنمون أوقات الدعاية لإنجاز بعض أعمالهم أثناء متابعتهم، فجاءت فكرة هذه الشركة بأن عرضت على شركات الأعمال ضمان نسبة مشاهدة أعلى بكثير وبأسعار أقل تكلفة، وذلك بأن يكون هناك عائد للمشاهدين من مشاهدة الإعلانات مما نتج عنه إقبال شديد للمشاهدة، كيف تتم مشاهدة الإعلانات: تقوم الشركة بتأجير مكتب أو صفحة للمشاهد في موقعها مقابل مبلغ محدد لمدة سنة، ويزود المشاهد برقم سري بحيث لا يستطيع أن يدخل على صفحته أحد غيره, ثم تقوم الشركة بتوزيع الدعايات المتعاقدة مع أصحابها على المستأجرين ـ المشاهدين ـ بعدد محدد ومتساو لكل موقع ونظير ذلك يستلم المشاهد مبلغا محددا بعد التأكد من المشاهدة ويتم إرسال الدعايات يوم الإثنين من كل أسبوع ويجب عليك مشاهدتها قبل يوم الإثنين الذى يليه وفي حالة عدم مشاهدتها في الفترة المحددة فلن يحسب لك أي أجر، كذلك يطلب منك إدخال كود بعد نهاية الدعاية للتأكد من مشاهدة الدعاية وبالتالي تحقيق الغرض المطلوب بضمان نسبة مشاهدة عالية، علما بأن هذه الدعايات عادية وهي نفس الدعايات التي تبث في القنوات، ولا يشترط في هذه الشركة كما في شركات التسويق الشبكي السابقة إحضار أشخاص للاشتراك حتى تضمن أن يكون لك عائد، علما بأن كل من يشترك ويشاهد الإعلانات سوف يحصل على الأجر المحدد لكل دعاية، أما في حالة إحضار أشخاص واشتراكهم تستحق عمولة على ذلك من الشركة، وهذه العمولة تعطيها الشركة ليست للشخص المباشر فقط، وإنما تشمل أحيانا أشخاصا آخرين ممن يتصل به من فوقه في التسلسل الشبكي شريطة استيفاء بعض التوازنات التي تشترطها الشركة في ذلك.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فصورة المعاملة الواردة في السؤال لا تجوز؛ لأن من شروط صحة الإجارة أن تكون على منفعة شرعية معتبرة، وهذا الشرط غير متوفر في مثل هذه الحالة؛ لأن الأجرة كانت على مجرد الدخول على تلك المواقع، وليست هي بالمنفعة المعتبرة شرعا، ثم إن السائل دفع مبلغاً معينا – ألفي ريال سعودي – ليؤجر نفس لها نظير أجر معلوم؛ فهذه الصورة مشتملة على عقدي إجارة وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة. رواه الترمذي والنسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
ثم إن من شرط صحة عقد الإجارة أن تكون الأجرة معلومة، وهذا الشرط مفقود لأنها ليست إلا نسبة من مبلغ قد يقل أو يكثر حسب اختيار المشترك؛ فالغرر والجهالة حاصلان، وتكون هذه المعاملة داخلة في عموم قوله تعالى {ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل} إذ الباطل كلمة جامعة يدخل تحتها الجهالة والغرر والربا والقمار ونحوها.
وأما حكم الإعلانات عموماً – قراءة وتصفحاً ونشراً – فإنه يعود إلى مضمونها؛ فإذا كان مضمون الإعلان مباحاً شرعاً، وليس فيه مخالفة شرعية – كصور النساء المتبرجات أو الموسيقى - وكان عقد الإجارة المبرم بين الجهة المعلِنة والجهة المعلَن فيها خالياً من المخالفات كالجهالة والغرر فحكمها العام الإباحة، والله تعالى أعلم.

http://www.meshkat.net/content/26577

تم الإجابة عليه May 23, 2013 بواسطة حسن عادل (1,810 نقاط)
0 تصويتات
السؤال: 

ما حكم العمل في التسويق الشبكي عبر الأنترنت؟

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فالذي عليه الفتوى أن هذه المعاملة لا تصح؛ لأنه قد اجتمع فيها بيع وإجارة في عقد واحد، ثم إن بعضها قد اشتمل على محظور شرعي كما في معاملة شركة (جولد كويست) إذ تتجر في الذهب نسيئة فتبيع السبيكة الذهبية بثمن يعطى بعضه نقداً وبعضه مؤجلاً، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم {الذهب بالذهب ربا إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا حاضراً بغائب} وإذا كان ثمة معاملة أخرى فيمكن للسائل أن يبعث بها ليكون الجواب مفصلاً، والله تعالى أعلم.

http://ns.meshkat.org/node/15189

تم الإجابة عليه May 23, 2013 بواسطة حسن عادل (1,810 نقاط)
...